أخبار الانترنت

أفضل علاج لداء عرق النسا أو ما يسمى بالسياتيك أو بوزلوم


     عرق النسا أو بالمصطلح المغربي بوزلوم و فرنسيا يسمونه السياتيك ، هو مرض عضوي يصيب الرجال و النساء على مستوى الرجلين تحديدا و قد يمتد للظهر ، ألم غير عادي يصيب المريض على مستوى الرجل كلها من الورك إلى القدم ، أحيانا يلسع الألم كرجات نوبية أو كموجات كهربائية ، و في الحقيقة هو عرق دموي يتعرض للاختناق بشكل أو بآخر ،  و على قدر درجة الاختناق يكون الألم أكبر ، و قد تسبب ذلك المرض في شلل جزئي لبعض المرضى و تسبب لبعض الحالات بمعاناة و آلام  قوية في حالات المشي و الحركة ، و لعرق النسا وسائل مختلفة للعلاج الطبي ، لكن غالبية الحالات التي تخضع للعمليلات الجراحية لا تنجح في التخلص من آلام داء عرق النسا ، و كثير من المرضى يقررون البقاء على حالاتهم بدل المخاطرة في  إجراء عملية جراحية قد لا تكون ناجحة و قد تتسبب في عاهة مستديمة للمريض . 

   لكن الأمل في الشفاء كبير للمؤمنين بدين الإسلام و بالطب النبوي الشريف ، لأنه كما قال رسول الله عليه الصلاة و السلام فيما رواه البخاري عنه : ( ما أنزل الله داء، إلا أنزل له شفاء ) ، و مرض عرق النسا بالتحديد قد حدد لنا رسول الله عليه الصلاة و السلام فيه الدواء و المقدار و الكيفية و مدة العلاج . فقال عليه الصلاة و السلام : (  شِفَاءُ عِرْقِ النَّسَا أَلْيَةُ شاةٍ أعرابيةٍ، تُذَابُ، ثمَّ تُجَزَّأُ ثلاثةَ أجزاءٍ، ثمَّ تُشربُ على الريقِ) كلَّ يومٍ جزءٌ
هذا الحديث الصحيح له روايات كثيرة و عن صحابة مختلفين ، فالطريقة هي كالآتي 
طريقة تحضير الدواء : 
   أمر النبي عليه الصلاة و السلام المريض بعرق النسا أن يختار شاة عربية ، و المقصود بالشاة العربية الشاة التي ترعى في البوادي و الجبال و ليست التي تعلف في المزاريب ، و وصفها النبي عليه الصلاة و السلام بأنها شاة  ليست بالصغيرة و لا بالكبيرة ، و بين بأن المقصود منها هو إستها و الإست هو مؤخرة الشاة التي تمتلء شحما لا لحما . و بعد اختيار الشاة و أخذ الإست أمر النبي عليه الصلاة و السلام بأن يذاب هذا العضو الدهني في  إناء على نار هادئة ، و أن يتم تقسيم السائل إلى ثلاثة أجزاء ، وبعد ذلك أن يشرب المريض ثلث الكمية في كل يوم على الريق لثلاثة  أيام متتاليات 
و إليكم إخواني زوار موقعنا هذا المقطع الذي يبين فيه الشيخ فؤاد الشمالي طريقة معالجة داء السياتيك ( بوزلوم ) أو عرق النسا 

 مرض سياتيك ، أو مرض السياتيك ، أو عرق النسا ، أو  بوزلوم ، أو أبو زلوم ، كلها أسماء لنفس المرض و العلاج واحد بإذن الله تعالى 

مذا يفعل من لم يجد إست كبش أعرابية ليعالج نفسه من السياتيك أو بوزلوم أو عرق النسا

توجد مواد مجربة تلعب نفس دور هذا العلاج النبوي الشريف للقضاء على بوزلوم أو عرق النسا أو السياتيك ، و هو استخدام السمن المستخرج من لبن الماعز شريطة أن يكون قديما ، و هو ما يسمى بالسمن الحائل ( أي القديم ) ، و إذا لم يوجد فلا بأس بسمن حائل للبقر ، و لكن فاعلية سمن الماعز أكبر إن شاء الله
طريقة الاستخدام : يقوم المريض بعرق النسا أو بوزلوم أو السياتيك بدهن رجليه من الورك إلى القدمين بالسمن الحائل لمدة ثلاثة أيام ، و عند استخدام العلاج عليه أن يتغطى جيدا لمدة طويلة لا تقل عن  أربع ساعات حتى لو كان الجو حارا 
و نسأل الله الشفاء لجميع مرضانا و مرضى المسلمين 

أفضل علاج لداء عرق النسا أو ما يسمى بالسياتيك أو بوزلوم Reviewed by أخبار مشاهير الفن العربي on 8:10 م Rating: 5

هناك 5 تعليقات:

  1. السلام عليكم... أين أجد السمن الحائل؟

    ردحذف
  2. هل توجد شاة اعرابية فى مصر

    ردحذف
  3. علاج عرق النسا وانزلاق الغضروف بطريقة الفصد والتحسن فوري بإذن الله _ العراق / بغداد /الحرية الثالثة ٠٧٧٠٩٦٤١٧٥٥

    ردحذف
  4. هل هي حقا مجربة

    ردحذف
  5. سأجرب طريقة الشات الأعرابية إن شاء الله وأتنمى الشفاء إلى الجميع

    ردحذف

تواصل معنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.