F

أخبار الانترنت

فائدة الثوم للجنس



فائدة الثوم للجنس



الثوم يمكن أن يفعل العجائب للرغبة الجنسية الخاصة بك .
كان دائما ينظر إلى الثوم بإعتباره العشب المعجزة الذي يشفي أعضاء الجسم . أنه يدفق الدم خصوصا نحو القضيب .
وقد استخدمت العديد من الحضارات القديمة بتسليط الضوء على الثوم ل زيادة و شفاء الحالات الجنسية كما يمكن للثوم ان يساعد على حيوية العامة .

كيفية الاستخدام:

يمكنك أكل الثوم يوميا إذا كنت تواجه صعوبة في الحصول على الانتصاب ، كما يمكنك خفض تناوله حتى ثلاث مرات في الاسبوع بعد شهر عندما تبدأ في الشعور بالتحسن بشكل أفضل .
يمكنك أيضا استخدام الثوم المبشور في اللحوم للحصول على النتيجة المرجوة ولكن فصوص من الثوم الخام تعمل على نحو أفضل بكثير .

زيادة فعالية

من أجل زيادة فعالية العلاج يجب خفض الدهون الغير مشبعة ، فهذا ليس فقط الذي سوف يساعدك في الحصول على شكل أفضل ولكن أيضا سيساعد في الازدهار الخاصة بك .

كبريتيد الهيدروجين
اكسيد النتريك هو الجزيء الذي يزيد من صلابة الانتصاب والأداء الجنسي عندما تقرر لممارسة الجنس .
أكسيد النيتريك لا يزال الفائز الواضح عندما تريده للمساعدات الجنسية ولكن يرجع ذلك جزئيا إلى الإجراءات التكميلية لها ، كما يظهر كبريتيد الهيدروجين ليكون واعدا لمساعدة عدم القدرة على الانتصاب .
لاحظ أن كبريتيد الهيدروجين لا يؤثر على الرغبة ، وبالتالي ليس له علاقة بالرغبة الجنسية .
بمعنى ان كبريتيد الهيدروجين هو الداعم في وظيفة الانتصاب الجيدة ويمكن أن يكون له أكثر فائدة للأشخاص ذوي ضعف الانتصاب .

فوائد اخرى للثوم للرجال
 
الثوم و البروستاتا
هناك أدلة على وجود علاقة ما بين فائدة الثوم وصحة  ، ولكن يرتبط ارتباطا مباشرا بالثوم عن طريق كبريتيد الهيدروجين .
أول شيء أود مناقشته هو تضخم البروستاتا الحميد (‘BPH’) وهو عندما يتم تكبير البروستاتا الخاصة بك ولكن ليس من السرطان . بينما عادة غير ضارة ، فإنه يقلل من كمية البول في وقت واحد ويتطلب منك التبول بشكل متكرر أكثر . في حين أنه لم يتم التحقيق حقا كثيرا ، والابتلاع عن طريق الفم لاستخراج الماء من الثوم (أي ما يعادل وزن الجسم 200 كجم من القرنفل الخام للرجال مع انخفاض BPH الحجم الكلي للبروستاتا عن طريق 32٪ في غضون شهر وانخفاض أعراض BPH
فائدة الثوم للجنس Reviewed by أم طه المغربية on 8:52 م Rating: 5

ليست هناك تعليقات:

تواصل معنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.