أخبار الانترنت

التهاب الحَلق -الأسباب- وصفات طبيعية لعلاجه


الحَلقُ هو أنبوبٌ يحملُ الطعامَ إلى المريء، كما يحملُ الهواء إلى الحَنجرة والرغامى. المُصطلح الطبي للحلق هو البلعوم. ويُمكنُ الإصابةُ بالتهاب الحَلق لأسباب مُتعدِّدة. وغالباً ما يحدثُ التهاب الحَلق بسبب الزكام أو الأنفلونزا. ومن الأسباب الأخرى له: • الحالات الحساسيَّة. • كَثرةُ الخلايا وَحيدات النَّوى. • التدخين. • التهاب الحَلق بجراثيم العُقديّات. • التهاب اللوزتين، وهي عدوى تُصيب اللوزتين. يعتمدُ العلاج على السبب. فمص أقراص المصّ، وشرب الكثير من السَوائل، والغَرغَرة يمكن أن تُخفّف الألم. كما قد تُساعد الأدوية المُسكّنة للألم التي تُعطى دون وَصفة طبيّة، إلا أنّ الأطفال يجب ألاَّ يتناولوا الأسبرين.
-الحلقُ هو أنبوب يصلُ الفم مع المريء والرغامى. يحملُ المريءُ الطعام إلى المعدة، بينما تحملُ الرغامى الهواء إلى الرئتين. يمكن أن يُصاب الحَلقُ بالالتهاب لأسبابٍ مُتنوّعة. يعتمدُ علاج التهاب الحلق على السبب. ويُمكنُ علاج التهاب الحَلق في المنزلِ غالباً، غير أنّه يتطلّب مراجعة مُقدّم الرعاية الصحيّة أحياناً. يَشرحُ هذا البرنامجُ التثقيفي ماهيّة التهاب الحَلق وأسبابه. كما يتكلّم عن كيفيّة العناية بالتهاب الحَلق في المنزل ومتى يجب طلب المَشورة الطبية.
-الحلقُ هو تجويف أو أنبوب داخل العُنُق. وهو يحملُ الطعام إلى المريء والهواء إلى الرغامى والحبال الصّوتية. ويُطلقُ على الحلق اسم البلعوم أيضاً. اللوزتان هما غُدّتان تتوضّعان في مؤخِّرة الفم. وهما توجدان على كلا جانبي الحلق. اللوزتان هما جُزءٌ من الجهاز المناعي، وتساعدان على مُقاومة العدوى. تتوضّع اللَّهاة أيضاً في مُؤخّرة الفم. وهي تتدلّى من مُنتصف الحنك الرخو. وخلفَ اللهاة، هُناك ممرّ يصلُ بين الأنفِ والفم.

التهاب الحَلق

يحدثُ التهاب الحَلق عندما يُصبحُ الحلقُ مؤلماً أو واخزاً أو مُتهيّجاً. يَسوء الألمُ غالباً عند التحدّث أو البلع. وقد يتسبّب التهاب الحَلق أيضاً بـ:
صُعوبة البلع.
جفاف الحَلق.
بحّة في الصَوت أو صُعوبة في الكلام.
تورم واحمرار اللوزتين.
تورّم العقد اللمفيّة في العُنُق أو الفك.
رُقَع بيضاء على اللوزتين.يحدثُ التهاب الحَلق غالباً مع أعراض أخرى، والتي قد تشتمل على:
أوجاع جسميّة.
سُعال.
حمّى أو نَوافِض.
صُداع.
غَثيان أو قيء.
سيلان الأنف.
عُطاس.يحدثُ التهاب الحَلق غالباً عندما يلتهبُ الحلق، أو البلعوم. ويُطلقُ على ذلك اسم التهاب البلعوم، إلا أنَّ مصطلحي "التهاب الحلق" و"التهاب البلعوم" يُستخدمان أحياناً ليعنيا الأمر نفسه. هُناك أسبابٌ مُتعدّدة لالتهاب الحَلق. ويُناقشُ القسم التالي بعض الأسباب الشّائعة.

الأسباب
تحدثُ مُعظم حالات التهاب الحَلق بسبب الفيروسات. الفيروسات هي أحياء مُمرضة تتسبب بالمَرض، مثلَ الزكام الشائع أو الأنفلونزا. ويمكنُ أن تتسبّب تلكَ الأمراض بالتهاب الحَلق. وباقي الأمراض الفيروسية الشائعة التي يمكن أن تتسبّب بالتهاب الحَلق هي:
الحُماق (ويُعرَفُ أيضاً باسم جدري الماء).
الخانوق.
الحَصبَة.
كُثرة خلايا الوحيدات.قد يحدثُ التهاب الحَلق أحياناً بسبب عَدوى جرثوميّة، غيرَ أنّ ذلك أقلّ شُيوعاً. وتتضمن بعض أنواع العدوى الجرثوميّة التي يُمكن أن تتسبّب بالتهاب الحَلق:
الخُنّاق (الديفتريا).
التهاب الحلق بجراثيم العقديات.
السعال الديكي.ويمكن أن يَكون لالتهاب الحَلق الكثير من الأسباب الأخرى أيضاً. وحالات الحساسيَّة هي أحد الأسباب. ويُمكنُ أن يُصاب الشخص بحالات الحساسيَّة تجاه وبر الحيوانات الأليفة أو الغبار أو العفن أو حبوب الطلع. ويمكن للتنفّس في وجود تلك العوامل المُسبِّبة للحساسية أن يتسبّب بالتهاب الحَلق. كما يمكنُ لهواء المنزل الجاف أن يتسبّب بالتهاب الحلق. والتنفّس في جوّ جاف أو التنفّس عبر الفم يمكن أن يتسبب بوخز في الحلق والتهابه. قد يُصبح الحلقُ مُلتهباً ومُتهيّجاً بفعل الهواء المُلوّث، كما في حال الضباب الدخاني أو دخان السجائر. كما يمكن أن يتهيّج الحلق بفعل شرب الكحول أو مَضغ التبغ أو أكل طعام مُبهَّر. يمكنُ أن يحدثَ التهاب الحَلق أحياناً بسبب إجهاد العضلات. كما يمكنُ أن تُجهد عضلات الحَلق في حال الهتاف في مُناسبة رياضيّة. وفد تُجهدَ أيضاً عند التحدّث بصوتٍ مُرتفع لمدة زمنية طويلة. وقد يحدثُ التهاب الحَلق كذلك بسبب مَشاكل طبيّة مُعيّنة، مثل:
داء الجزر المعدي المريئي (الارتجاع الحمضي).
عدوى فيروس عَوز المناعة البشري/الإيدز.
الأورام.يحدثُ داء الجزر المعدي المريئي (الارتجاع الحمضي) عند جزر مُحتويات المعدة إلى المريء. والجزرُ هو الجَريان الرُجوعي للسوائل. يُهيّج الجزر المريء، وهو الأنبوب الذي يحملُ الطعام من الفم إلى المَعدة. قد تتسبّب حالات داء الجزر المعدي المريئي الشَديدَة بالتهاب الحلق عند صُعود الحمض إلى المريء، ووصوله إلى الحَلق. قد يحدث التهاب حلق وأعراض أخرى شبيهة بالأنفلونزا أحياناً بسبب عدوى فيروس عَوز المناعة البشري، وهي تقتل أو تتلف خلايا الجهاز المناعي في الجسم. قد يُصاب مريض فيروس عَوز المناعة البشري بالتهاب الحلق أيضاً بسبب عدوى أخرى، مثل:
عدوى الفيروس المُضخّم للخلايا.
السُّلاق الفموي.وقد تتسبّب الأورام السّرطانيّة للحلق أو الفم أو العُنق بالتهاب الحلق أيضاً، غير أنّ هذا السبب أقلّ شُيوعاً من أسباب التهاب الحَلق الأخرى.

العناية المنزليّة

تحدثُ مُعظم حالات التهاب الحَلق بسبب عدوى فيروسية. وتستمرّ العدوى عادةً حوالي 5 أو 10 أيام، ولا تحتاج إلى علاج طبي. هناك عدّة خطوات يمكن اتخاذها في حال الإصابة بالتهاب الحلق لتخفيف الألم في المنزل. يتحدّثُ هذا القسم عن خيارات العناية المنزلية تلك. من المُهمّ، في حال الإصابة بالتهاب الحلق، الخلود للراحة وشرب كميات وافرة من السوائل. يجب عدم التكلم كثيراً، وشرب مياه وسوائل أخرى لإبقاء الحلق رطباً. يمكن أن تُساعدُ السوائل الدافئة على تَخفيف التهاب الحلق. ومن الأمثلة عليها المرق أو الشاي. الحلويات الباردة، مثل المثلجات ، يمكنها كذلك أن تخفِّفَ ألم التهاب الحلق. كما يُمكن تجربة الغرغرة بالماء المالح. تضاف ملعقة صغيرة من ملح الطعام إلى كأس ماء دافئ. بعدها يمكن غرغرة الماء المالح ثم بصقه. يمكن لمص أقراص المص عند الأطفال الكبار والبالغين أن يُخفف من التهاب الحلق. يجب عدم إعطاء أقراص المصّ للأطفال بأعمار أصغر من 4 سنوات، حيث يمكن للأطفال الصغار أن يشرقوا بأقراص المصّ. يجب إبقاء الهواء في المنزل نظيفاً ورطباً. ويجب تفادي دخان السجائر ومستحضرات التنظيف التي يمكن أن تجعل التهاب الحَلق أسوأ. يمكن استخدام مُرطِّب لإبقاء هواء المنزل رطباً. كما يمكن الجلوس في حمام مشبع بالبخار لبعض الوقت. يُمكن أخذ الأدوية التي تُباع دون وَصفةٍ طبية لعلاج الألم والحمى. الإيبوبروفين والأسيتامينوفين والأسبرين هي أمثلةٌ عليها. ولكن، يجب عدم إعطاء الأسبرين للأطفال.

متى يجب طلب المشورة الطبيّة

قد يكون من الصّعب معرفة متى يجب مُراجعة مُقدّم الرعايَة الصحيَّة في حال الإصابة بالتهاب الحَلق، حيثُ تَشفى مُعظم حالات التهاب الحَلق تلقائياً، غير أنّ بعض الحالات، بما في ذلك تلك الحاصلة بسبب العدوى الجرثوميّة، قد تحتاج إلى علاجٍ طبيّ. يجب اصطحاب الطفل لمُقدِّم الرعايَة الصحيَّة إن كان مُصاباً بالتهاب حَلق لا يَشفى بعدَ شرب السوائل. ويجب الحُصول على رعاية طبية فورية في حال إصابة الطفل بـ:
صُعوبة تنفّس.
سيلان لعاب مُفرط.
مَشاكل في البلع.ويجب أن يراجع البالغون مُقدِّم الرعايَة الصحيَّة إن كانوا مُصابين بالتهاب حَلق شديد أو استمرّ لأكثر من أسبوع. ومن المهمّ أيضاً مُراجعة مُقدِّم الرعايَة الصحيَّة في حال الإصابة بالتهاب حَلق مُتكرّر. كما يجب مُراجعة مُقدِّم الرعايَة الصحيَّة في حال الإصابَة بالتهاب حَلق مترافق مع أيّ مما يلي:
كُتلة في العُنق.
دم في اللعاب أو المُخاط.
صُعوبة في التنفّس أو البلع.
ألم أذن.
حمى أعلى من 38.5 ْ مئوية.
بحّة صوت تستمرّ لأكثر من أسبوعين.
ألم مفصلي.
طفح جلدي.

سباب الاصابة بالتهاب الحلق في الصيف

يصاب الإنسان عادة بالتهاب الحلق نتيجة عدوى فيروسية أو بكتيرية، ولكن في بعض الأحيان لا يعرف سبب الإصابة، إلا أنها لا تقتصر على فصل بعينه كما ذكرنا سابقاً، حيث ان هذه الجراثيم تتواجد أيضاً في الهواء وتعلق في الأماكن المختلفة في فصل الصيف، إذاً ما الذي يرفع من خطر الإصابة بالتهاب الحلق في فصل الصيف على وجه الخصوص إلى جانب هذه الجراثيم؟

استخدام المكيفات الهوائية


إن استخدام هذه الأجهزة الإلكترونية من شأنه أن يرفع من خطر الإصابة بالتهاب الحلق في بعض الحالات، والتي تتمثل في:
تركيب المكيّف بصورة غير صحيحة مسبباً بذلك عدم تدوير الهواء في الغرفة بصورة مناسبة وبالتالي ركود الهواء في مناطق معينة من المكان.
عدم صيانة المكيّف باستمرار وانتظام، مؤدياً بذلك إلى اتساخ مرشحات الهواء وزيادة خطر إطلاقها للعفن أثناء التهوية، مسببة بذلك تهيج منطقة الحلق وإصابته بالالتهاب وبالأخص لمن يعاني من الحساسية.
الجفاف الناجم عن المكيّف: يؤدي استخدام المكيّف المستمر إلى جفاف المكان في كثير من الأحيان، ويعتبر الجفاف من مهيّجات منطقة الحلق وبالتالي ارتفاع خطر الإصابة بالتهاب الحلق.

من حار الى بارد بثوانٍ


ان التنقل من اجواء الغرفة الباردة (بواسطة المكيف الهوائي) الى البيئة الخارجية لمواجهة حر الصيف الملتهب والعكس صحيح، يؤثر على صحة الانسان بشكل عام وعلى الاغشية المخاطية بشكل خاص. حيث يصاب المرء وخصوصاً عند الدخول الى بيئة باردة جداً مختبئاً من حرارة الصيف بجفاف في الحلق والجيوب الانفية وحتى العيون مما يسبب التهابها.

ومن الجدير بالذكر انه يمكننا تجنب هذه الظاهرة اذا ما قمنا بضبط درجات الحرارة في المكيف الهوائي الى درجات حرارة معقولة تتراوح بين 23°C الى 25°C التي تضمن اجواء لطيفة وباردة من جهة ومن جهة اخرى يستطيع جسمنا مواجهتها.
الرطوبة المنخفضة

عادة ما يصاحب فصل الصيف ودرجات الحرارة المرتفعة الرطوبة المنخفضة، حيث يؤدي انخفاض الرطوبة إلى زيادة الجفاف وامتصاص السوائل من الجسم وأعضاءه مسببة جفافها، وهذا ما يحدث في منطقة الحلق أيضاً، ليكون بذلك أكثر عرضة للإصابة بالالتهاب.

العواصف الرملية


حيث يكثر هذا النوع من العواصف خلال فصل الصيف، التي تحمل معها الكثير من الرمال مسببة تهيج منطقة الحلق وبالأخص لمن يعاني من الحساسية والأشخاص الذين يتنفسون عن طريق الفم، رافعة من خطر الإصابة بالتهاب الحلق.

المزيد من الاسباب

بالطبع لا تقتصر أسباب الإصابة بالتهاب الحلق في فصل الصيف على هذه فقط، بل أن بعض الحالات والعادات التي نقوم بها طوال أيام السنة تؤثر على ذلك، وهي تضم:


التدخين: يساهم تدخين السجائر أو حتى استنشاقها إلى رفع خطر الإصابة بالتهاب الحلق، وبما ان التدخين شائع في كل الاوقات، يكون المدخن عرضة للإصابة بالتهاب الحلق طوال أيام السنة.


الحساسية: يعتبر الأشخاص الذين يعانون من الحساسية من أكثر الفئات عرضة للإصابة بالتهاب الحلق في الفصول الأربعة، فالحساسية اتجاه العفن أو وبر الحيوانات الأليفة أو الغبار وحبوب اللقاح وغيرهم تساعد في تراكم المخاط بشكل زائد في الجزء الخلفي من الحلق، مسبباً بذلك تهيجه وإصابته بالتهاب في كثير من الأحيان.


التنفس عن طريق الفم: من اجل فهم هذه النقطة علينا ان نعرف آلية التنفس السليم وهي التنفس من خلال الانف. حيث ان أنف الانسان يعتبر مصفاة جيدة للهواء الذي نتنفسه. اذ يمنع دخول البكتيريا وغيرها من محفزات الحساسية الى الحلق ومجرى التنفس وكذلك يقوم الانف بضبط درجة حرارة الهواء البارد قبل وصوله الى الحلق. لذا فالتنفس المستمر عبر الفم يزيد من فرص الاصابة بالتهاب الحلق.


كثرة الكلام: وتبعاً لما ذكرناه سابقاً، عندما نتكلم (أو حتى نضحك) يدخل الهواء الى مجرى التنفس من خلال الفم دون تصفية الهواء او حتى ضبط حرارته. ومن جهة اخرى في بعض الأحيان تحتم الظروف علينا التكلم كثيراً واجهاد عضلات الحلق كثيراً. سواء إن كان في اطار العمل او خلال اجتماعات ومناسبات اخرى. مما يعرض الحلق للجفاف والبكتيريا ومحفزات الحساسية وبالتالي قد يؤدي الى التهاب الحلق.


الصوت المرتفع: ان كانت كثرة الكلام تؤدي الى إلتهاب الحلق فما بالكم الصراخ او الغناء؟ عند اجهاد عضلات الحلق والاوتار الصوتية تهيج الحلق والحنجرة وتزيد من جفاف الفم لترفع بذلك من خطر الإصابة بالتهاب الحلق.


الإصابة بمرض الجزر المعدي المريئي (Gastroesophageal reflux disease - GERD): وهو مرض يتم من خلاله استرجاع احماض المعدة بالإضافة إلى عصارات المرارة في بعض الأحيان الى منطقة المريء.

الوقاية من التهاب الحلق


إن الحماية والوقاية تعتبران العاملان الأساسيان في تجنب الإصابة بالأمراض المختلفة، ولكن كيف نقي أنفسنا من الإصابة بالتهاب الحلق؟

التاكد من تنظيف اليدين باستمرار وبالأخص قبل تناول الطعام واستخدام المرحاض.

تجنب التواصل المباشر مع المصابين بالتهاب الحلق، علماً أنهم ينقلون العدوى إلى من حولهم بسهولة وقبل ظهور اعراض الإصابة عليهم!


الإقلاع عن التدخين

الابتعاد عن الأماكن الملوثة والتي ينتشر فيها مسببات الحساسية

عدم مشاركة الآخرين بأواني الطعام الخاصة

التاكد من مستوى الرطوبة في المنزل وأماكن العمل

التنفس عن طريق الأنف وليس الفم

تناول جميع أنواع المعادن والفيتامينات عن طريق اتباع نمط غذائي صحي من أجل تقوية الجهاز المناعي.

تناول الكثير من السوائل.

هل تعلم: يعتبر الأطفال والشباب الأكثر عرضة للإصابة بالتهاب الحلق، وقد يعود السبب في ذلك إلى عدم اكتمال مناعتهم اتجاه الفيروسات والبكتيريا المختلفة المسببة من حولنا والمسببة لإلتهاب الحلق.

وصفات طبيعية لعلاج إلتهاب الحلق


- المياه المالحة :


تعتبر المياه المالحة هي واحدة من أفضل علاجات إلتهاب الحلق. حيث أن الخلايا المخاطية للحلق تكون قد تعرضت للتورم، والملح والماء الدافيء يعمل على تخفيفه و بدوره يخفف الألم .

- العسل :

يتم إستخدامالعسلكعلاج التهاب الحلق منذ فترةطويلة .وأثبت فعاليته في علاج الحلق لإحتوائه علي خصائص مضادة للبكتريا وقدرة علي إستخراج الماء الأنسجة الملتهبة .



والوصفة ببساطة كالآتي : 1-2 معلقة صغيرة من العسل إلي 1 كوب من الماء الساخن وتناوله علي عدة مرات في اليوم . وللحصول علي أفضل نتائج ، عليك تناول معلقة من العسل قبل النوم .حيث تساعدك علي تخفيف الألم وتهدئته والحصول علي ليلة نوم هادئة

- زلق الدردار

زلق الدردار هي عشب يتكون من مادة تعرف باسم الصمغ. وقد استخدمت هذه المادة لمئات السنين لمعالجة السعال والتهاب الحلق. لديه قدرة قوية جدا لتهدئة كل الأغشية المخاطية للجسم. والصمغ في اللحاء الداخلي للشجرة لديه القدرة على توسيع عندما تتعرض لالسائل كما هو الحال في الممرات الحلق أو التنفس. هذا له تأثير مهدئ للغاية.

والوصفة كالأتي : 1 معلقة صغيرة من اللحاء الداخلي للدردار الزلق وإضافته إلي 2 كوب ماء مغلي ونقعه لبضع دقائق .ثم يصفي ويحلي وقم بتناوله بالتدريج لأنه لا يزال دافئاً . هذا العشب قد لا يكون متوافر بإستمرار ، يمكنك شراء كبسولات زلق الدردار من أي صيدلية .


- حلوي المارشمليو اللذيذة :
تعرف بإسم نبات الخطمي ، وهي صديقة للشتاء وعدو للسعال وإلتهاب الحلق .

حيث تستخدم جذور الخطمي منذ فترة طويلة في تخفيف إلتهابات الحلق والسعال و الرشح وتعتمد عليها بعض الأدوية العشبية . ويوصي الأطباء بإستعماله لعلاج إلتهابات الحلق . ويمكنك إضافة معلقة واحدة من جذور الخطمي الجافة إلي كوب ماء مغلي ونقعه حوالي نصف ساعة . وننصحك بتناول 3 أكواب في اليوم الواحد .

- خل التفاح :
الغرغرة بإستخدام خل التفاح والماء أيضاً تهدئ من التهاب الحلق . وهي علاج سريع المفعول . تعمل علي قتل البكتريا الناشئة في الحلق بفاعلية .

ولعمل محلول الغرغرة : 1/2 كوب من خل التفاح و1 معلقة صغيرة من الملح إلي ماء دافئ ثم إستخدامه للغرغرة عدة مرات في اليوم .

- الثوم :


الثوم رغم طعمه ورائحته اللاذعة- له فعالية قصوى كمضاد حيوي قاتل للبكتريا، وهو مفيد لكل أنواع الالتهابات بما فيها التهاب الحلق. ببساطة قم بقطع فص من الثوم إلى نصفين، وضع قطعة من الثوم في كل خدّ، وحاول أن تمص عصارة الثوم، وفي بعض الأحيان قد تضطر إلى سحق فص الثوم بأسنانك لمزيد من العصارة.

- الليمون :

يعد الليمون وصفة طبيعية فعالة وممتازة لعلاج إلتهاب الحلق .فهو غني بفيتامين c وهذا الفيتامين يعمل من خلال رفع استجابة جهازك المناعي لإلتهاب حلقك . فقط قم بمص الليمون أو الغرغرة بعصير الليمون والماء الدافئ .و أيضاً يمكنك تجربة الليمون مع العسل . ينصح معظم الأفراد بهذا الخليط لأنه فعال في علاج إلتهاب الحلق .

ولعمل عصير الليمون ، عصر 1/2 ليمونه و1 معلقة من العسل إلي كوب من الماء الدافئ .ثم تناوله بالتدريج .

- الشاي بالزنجبيل :


يمكنك إستخدام الشاي بالزنجبيل لتخفيف إلتهاب الحلق .

ولعمل الشاي بالزنجبيل ، معلقة صغيرة من جذورالزنجبيل بعد تقشيره . ثم وضع الزنجبيل في كوب من الماء الدافئ ، مع معلقة شاي صغيرة وتركه ينقع في الماء لمدة 15 دقيقة ثم تناوله علي الفور وهو دافئ .
- العرقسوس

أثبتت الدراسات أن مضغ بعض العرقسوس يساعد في تهدئة آلام الحلق والقضاء على الكحة، كما أثبتت الدراسات قدرة العرقسوس على تهدئة الشعب الهوائية.

 - المريمية


يساعد نبات المريمية المجفف، عند وضعه في كوب ماء دافئ أو إضافته لشوربة الدجاج أو إضافته إلى الطعام بشكل عام في مكافحة الالتهابات، حيث تم استخدامها منذ القدم ولقرون عدة لتخفيف جميع الآلام الجسدية، مثل قرحة المعدة. وتوصلت دراسة إلى أن المريمية بها مادة فعالة تقضي على التهاب الحلق.

- الآيس كريم


على عكس ما هو سائد، أثبتت الدراسات أن الأطعمة الباردة تساعد في تخدير الألم، لذا فإن تناول عدد من ملاعق الآيس كريم يقلل الالتهابات في فترة قصيرة، كما أن الملمس الكريمي للآيس كريم يعطي إحساساً بالراحة. لذا فإن الأطباء دائماً ينصحون بتناول الآيس كريم بعد عمليات إزالة اللوزتين.

 - الموز


الموز من الفواكه سهلة البلع، ويحتوي على فيتامين سي الذى يحد من التهابات الحلق، سواء تم التهامه بدرجة حرارة الغرفة أم مثلجاً.

 - الكرنب المطبوخ


الكرنب المطبوخ من الأطعمة التي تحتوي على مواد مضادة للأكسدة، ويساعد في التغلب على البرد والإنفلونزا، ويقلل من التهاب الحنجرة. وأثبتت الأبحاث أن فرم قطعة منه مع زيت الزيتون والكركم وتناولها تقلل حدة الالتهابات.

- الجزر المطبوخ


الجزر من الأطعمة المفيدة جداً في إمداد الجسم بفيتامين أ، سواء عن طريق الطبخ بالبخار أو الشي، مما يساعد على تقوية مناعة الجسم ويساعده في مقاومة الالتهابات، لاسيما التهاب الحلق.

 - الشاي


يعتبر الشاي، بجميع نكهاته، من العناصر المسكنة للآلام، كما أثبتت الأبحاث أنه يحفز الجسم على محاربة العدوى والالتهابات.

 - الوصفة السحرية
كشف الموقع الطبي الأميركي "Health food star"، المختص بفوائد الأغذية والعلاجات الطبيعية، عن وصفة طبيعية مذهلة للقضاء على التهاب الحلق تعتمد في تكوينها على اليمون والعسل والزنجبيل. يتم خلط الليمون والزنجبيل في الخلاط ويوضع الخليط في إناء صغير، ثم يغطى الخليط بالعسل. يغلق الخليط ويترك في الثلاجة، حيث سيتحول إلى خليط هلامي. توضع ملعقة من الخليط ويصب عليه كوب من الماء الساخن حتى يذوب، ثم يتم تناوله ساخناً، فيعطي إحساساً سريعاً بالراحة، حيث يساعد في تقليل وعلاج آلام الحلق

التهاب الحَلق -الأسباب- وصفات طبيعية لعلاجه Reviewed by أم طه المغربية on 3:39 م Rating: 5

ليست هناك تعليقات:

تواصل معنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.