أخبار الانترنت

فوائد أكل الأخطبوط


الأخطبوط 

هُوَ من الحيوانات البحريّة، لهُ عينان، ويمتلِكُ عدّة أذرُع، ويُخرجُ مادّةَ الحبر عندَ تعرُضهِ للخطر. يُعدُّ الأخطبوط من المأكولات البحريّة اللّذيذة والتّي يُفضّلُ الكثير من النّاس تناولها، وبالأخص هؤلاء الذّينَ يسكنونَ على السواحل لأنّها تنتشرُ هُنالِكَ بكثرة. يُعتبرُ الأخطبوط عالي التكلفة إلى حدٍّ ما، فهوَ غير مُنتشر كالمأكولات البحريّة الأُخرى، لذلِكَ يُعدُّ تناولهُ من المُترفات. يجب طبخ الأخطبوط وفق خطواتٍ مُعيّنة وبِطُرقٍ مُختلفة لأنّ طبخهُ بطريقة خاطئة قد يؤدّي إلى الحصول على طعم غير مرغوب به.

فوائد أكل الأخطبوط 

يُؤكل الأخطبوط عن طريق السلق أو مشوياَ أو مقلياً، وهو من الأطعمة المُكلفة، ويتمّ عمل عدّة وصفات منه مثل: الشوربات البحرية، والمعكرونة، كما يُتبل بالخل والثوم، ثُم يُطهى، ويحتوي على فوائد سنوردها فيما يلي: يحتوي الأخطبوط على فيتامين أ، وفيتامين جـ، وفيتامين ب2 الّذي يساعد في علاج الصداع النصفي. يعدّ خالياً من السعرات الحرارية والدهون. يحتوي على نسبةٍ عالية من الحديد اللازم لدم الإنسان للوقاية من الإصابة بفقر الدم. يحتوي على أوميغا 3 الّذي يقي من الإصابة بأمراض القلب، وبعض الأحماض الأخرى المضادّة للأكسدة المهمّة للوقاية من أمراض القلب والسرطان. يحتوي على الكالسيوم اللازم لنمو العظام والأسنان، كما يحتوي على البوتاسيوم والفسفور بنسبةٍ كبيرة. إنّ احتواء لحم الأخطبوط على النحاس يعمل على امتصاص الغذاء في الجسم. يعمل على تقوية الجهاز المناعي للإنسان، ويُسهم في نمو الدماغ نموا سليما للأطفال.

معلومات عامّة عن الأخطبوط


يتم استخراج بعض المواد من الأخطبوط لاستخدامها في بعض الأدوية الطبية لعلاج الحموضة والأمراض الجلدية أيضاً. عند شراء الأخطبوط لتحضيره في المنزل يجب الانتباه إلى بعض الأمور حتى يتجنّب الشخص التعرّض للتسمم الغذائي والإصابة بالأمراض: يجب أن يكون الأخطبوط قليل الماء وأصابعه طويلة وأن يكون لون رأسه أسوداً. يُحفظ في أكياس داخل المجمِّد لمدّة أسبوع من دون تنظيف، وبعد الأسبوع يتمّ استخدامه. بعد مرور الأسبوع يتم إخراجه وتنظيفه جيّداً، ويُسلق بالماء على أن يتمّ تغيير الماء ثلاث مرات. يتم تناول ماء سلق الأخطبوط بعد تغييره للمرّة الثالثة للتخلّص من البلغم، وهو علاج شعبي في دول الخليج.

حكم أكل الأخطبوط 

ثبت أنّ أكل الأخطبوط حلال، لكن بشرط أكل صغير الأخطبوط؛ لأنّه لا يستطيع افتراس الأسماك الصغيرة، أمَّا الأخطبوط الكبير لا زال العلماء يختلفون في تحليل أكله؛ فقد ورد في صحيح مسلم أنّ النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن كلّ ذي ناب من السباع، وكل ذي مخلبٍ من الطير في إشارة إلى أنّ الحيوان المفترس مُحرَّم أكله، وهذا قد ينطبق على الأخطبوط الكبير والله تعالى أعلم.

الأخطبوط المسلوق

 المُكوّنات أخطبوط واحد مُثلّج، أو نصف كيلوغرام من الأخطبوط الجاهز والمُنظّف. ستة لترات من الماء. بصلة واحدة مُقطّعة إلى جوانح. جزرة واحدة مُقطّعة إلى قطع كبيرة. ورقتان من أوراق الغار. ملعقتان كبيرتان من البقدونس الطازج والمفروم. ملعقتان كبيرتان من الزعتر الطازج والمفروم. رشّة من الفلفل الأسود والملح حسب الرغبة.

طريقة التحضير

 تذويب الأخطبوط المُجمّد أوّلاً عن طريق إخراجهِ من الثلّاجة قبل طبخه. فصل أذرع الأخطبوط عن الجسد باستخدام سكّينة حادّة. فصل القطعة المُتوسّطة عن الرأس، ومن ثُمَّ قطع الرأس إلى نصفين. إزالة ما يُشبه النقار من الرأس، وإزالة الحبر إن كانَ ذلِكَ ضروريّاً، فمُعظم أنواع الأخطبوط المُجمّد تُباع مُنظّفة وجاهزة. ملء قدر كبير بالماء، وإضافة الخُضار والبهارات إليه. ترك الماء حتّى يغلي جيّداً. إضافة الأخطبوط إلى القدر تدريجيّاً، وستنخفض درجة حرارة الماء عندَ إضافة الأخطبوط لذلِكَ يجب جعله يغلي مرّةً أُخرى. تغطية القدر وتركه ليغلي على نارٍ هادئة حتّى يُصبح الأخطبوط طريّاً. تقديم الأخطبوط مع طبق من السلطة أو الصلصة الحارقة (حسب رغبة الشخص).










فوائد أكل الأخطبوط Reviewed by Fouad Chamani on 3:03 م Rating: 5

ليست هناك تعليقات:

تواصل معنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.