F

أخبار الانترنت

علاج رائحة الفم الكريهة



رائحة الفم الكريهة تعدّ رائحة الفم الكريهة من الظّواهر المنتشرة عند الكثير من النّاس، نتيجةً لوجود عدّة مشاكل في اللثة، أو لعدم الاهتمام الدّائم بنظافة الأسنان أو لوجود تسوس في الأسنان فيجب علينا علاج السبب الرئيس،و في حال استمرّت رائحة الفم الكريهة‬ ‫رغم العناية الجيدة بالأسنان، يجب مراجعة الطبيب وذلك لأنها قد تكون إحدى أعراض أمراض أخرى مثل ‫التهاب دواعم السن.‬ ‫وأرجعت جمعية "برودينت" الألمانية لحماية‬ ‫الأسنان أهمية مراجعة الطبيب ، وذلك لأن رائحة الفم الكريهة قد تكون‬ ‫عرضاً لأحد الأمراض الخطيرة، مثل الالتهاب المزمن للجيوب الأنفية، أو‬ ‫التهاب دواعم السن الذي قد يؤدي إلى تساقط الأسنان وضمور عظام‬ ‫الفك إذا لم يتم علاجه في الوقت المناسب. كما قد ترجع هذه الرائحة إلى الإصابة بأحد أمراض الجهاز الهضمي، أو أحد أمراض الأيض مثل‬ ‫السكري أسباب رائحة الفم الكريهة يُعد اللسان المسبب الأكبر لرائحة الفم الكريهة في أغلب الحالات ، وذلك لأنّ سطح اللسان يحتوي على شعيرات وتشققات تعلق بها بقايا الطعام والخلايا الميتة والبكتيريا خاصة اللاهوائية منها ،و تتغذى البكتيريا على بقايا الطعام و التي تؤدي إلى إنتاج مواد كبريتية ذات رائحة كريهة . وجود تسوس في الأسنان ؛ حيث يعتبر التسوّس مكان وبيئة خصبة للبكتيريا وبقايا الطعام التي لا يمكن التخلص منها ، وذلك لأنّ فرشاة الأسنان لا تصل إلى عمق النخر لتنظفه وبالتالي فإنّ بقايا الطعام تُحلل عن طريق البكتيريا وينتج عن ذلك مواد كبريتية شبيهة بتلك التي تعطي البيض المتعفن رائحته الكريهة . إهمال نظافة الفم والأسنان؛ يؤدي إلى تراكم اللويحة أوالبلاك على أسطح الأسنان التي تحتوي على بقايا الطعام والخلايا الميتة والبكتيريا وتسبب الرائحة الكريهة . عدم الأكل لمدة طويلة حيث يقوم الجسم بحرق الدهون المخزنة فيه للحصول على الطاقة وينتج عن عملية حرق الدهون هذه مواد كيتونية تعطي رائحة الأستيون للنفس . تناول بعض الأطعمة كالبصل والثوم و السمك ومشتقات الألبان حيث أن المركبات المتطايرة نتيجة عمليات أيض هذه الأطعمة يتم التخلص منها عن طريق الرئتين مسببة بذلك رائحة كريهة للفم . علاج رائحة الفم الكريهة العمل على تنظيف الأسنان أكثر من مرّة بعد تناول الطّعام. الاهتمام بنظافة اللسان فهو مكانٌ مهمٌّ لتجمّع البكتيريا. يجب على مستخدمي أطقم الأسنان إزالته قبل النوم، والعمل على تنظيفه جيّداً قبل استعماله مرّةً أخرى في الصباح. يجب المحاولة على التخلّص من عادة التدخين؛ لأنّها تترك أضرارها على الأسنان واللثة وبذلك تؤدّي إلى التهابهما وخروج الرائحة الكريهة. يُنصح بشرب السوائل بكثرة؛ لأنّها تعمل على ترطيب الفم، وتساعد أيضاً على تخليص الفم من بقايا الطّعام. يعدّ البرسيم الحجازي معروفاً بأثره على تخليص الفم من الرّائحة الكريهة؛ إذ يؤخذ منه 3 حبّات يوميّاً بعد وجبات الطعام. يحتوي البقدونس على ماده تسمى الكلوروفيل الّتي تحمي الفم من الروائح الكريهة. تعتبر نبتة إكليل الجبل علاجاً فعّالاً لرائحة الفم الكريهة؛ لاحتوائها على مركّباتٍ مفيدة جدّاً وطاردة للرّائحة الكريهة . الابتعاد قدر الإمكان عن الأطعمة الغنيّة بالتّوابل؛ لأنّها تؤذي رائحة الفم. تعمل الخضراوات والفواكه على ترك بقايا عالقة بالأسنان؛ لذا يجب العمل على تنظيف الأسنان بعد تناولها. يجب استبدال فرشاة الأسنان الخاصّة كلّ شهرٍ تقريباً لمنع تكاثر البكتيريا عليها.
 الوقاية والعلاج تنظيف الأسنان بالفرشاة و المعجون نهاراً و ليلاً. الزيارات الدورية لأطباء الأسنان وأخصائيي صحة الفم. استخدام مطهرات الفم (غسول الفم) مباشرة قبل وقت النوم. استعمال خيط التنظيف ؛ إن استعمال خيط التنظيف يعتبر مُهمّاً و ضرورياً وذلك لإزالة بقايا الغذاء المتحللة والبلاك العالق بين الأسنان خاصة بمحاذاة اللثة. الاهتمام بنظافة سطح اللسان عن طريق فرشاة اللسان و إزالة التجمعات البكتيرية، الأوساخ، المواد المخاطية. مضغ علكة خالية من السكر للمحافظة على سيولة اللعاب في الفم ليقوم بغسل وإزالة بكتيريا الفم وبالتالي تقليل الرائحة الكريهة.

ما هي سبب رائحة الفم الكريهةرائحة الفم الكريهة من المشاكل التي تواجه الكثير من الناس ، والتي طالما شكلّت للبعض منهم هاجِساً ، لذا سنتناول هنا الأسباب الكامة وراء الإصابة برائحة الفم الكريهة ، بالإضافة إلى طُرق علاجها . أسباب رائحة الفم الكريهة : تنقسم أسباب رائحة الفم الكريهة إلى نوعين وهُم أسباب فموية ، وأسباب داخلية مرضية . الأسباب الفموية : وتعني أنّ السبب المؤدي للإصابة برائحة الفم هي عوامل تعود للفم ويمكن تلخيص أهم تلك الأاسباب الفموية بالتالي : من خلال الأمراض التي يكون الفم مُعرّض للإصابة بها مثل تسوس الأسنان ، التقرحات التي تكون في داخل الفم ،ومن يستخدم إحدى أجهزة مقوّمات الأسنان حيث تتجمّع الفضلات حولها و إلتهاب اللثة . إهمال نظافة الفم لدى الشخص ممّا يؤدي إلى تراكم وتجمّع الفضلات حول أسنان الشخص ، بالإضافة إلى تجمُّعها على اللسان ، ومع حدوث الجفاف للفم أثناء الليل هذه الفضلات تتعرّض للتخمُّر ويتم ذلك طريق البكتيريا ، فنشعر بانطلاق تلك الرائحة الكريهم من الفم ، لذا كان من الشائع دائماً أن تكون رائحة الفم الكريهة في أشدها عند فترة الصباح والاستيقاظ من النوم ، وفور تنظيف الأسنان والفم وازدياد اللعاب تزول هذه الرائحة . الأسباب الداخلية المرضية : وهي التي تبقى بسببها رائحة الفم الكريهة بالرغم من تنظيف الفم والأسنان ، مع قوة الرائحة فيبعض الأحيان ، وهذا يرجع لأسباب ناتجة عن أمرض تستلزم مراجعة الطبيب المختص بالطب الباطني ، وطب الأسنان ، نذكر منها : الأمراض التي تُصيب الجهاز الهضمي والكبد تحديداً الأمراض المُختصة بالمعدة ، التي تعود لسبب تراكم الطعام فوق الطعام والتخمة التي ومن خلالها تنطلق السموم في الرئة مُخرجةً الرائحة الكريهة من الفم ، أو من خلال العرق ، وتتصف تلك الروائح بالنتانة القويّة . * أمراض الدم مثل أمراض السكري ، وابيضاض الدم . الأمراض التي تُصيب الجهاز التنفسي كإلتهابات الرئة ، اللوزتين والقصبة الهوائية ، وممكن التعرُّف على إن كان هذا السبب وراء هذه الرائحة الكريهة من خلال إغلاق المُصاب فمه وتنفسُّه من خلال أنفه ، ففي حال بقاء الرائحة كما هي تكون نتيجة أمراض الجهاز التنفسي ، وفي حال زوالها تكون راجعة لأسباب تتعلّق بالفم نفسه . كما يُعد التقدُّم في السن من أسباب الأصابة برائحة الفم الكريهة التي تزداد كلّما تقدَّم العمر بالشخص . هناك بعض الأطعمة التي تُسبب بمنح الفم رائحة كريهة مثل البصل والثوم والدهون ومنتجات الألبان والكُرّاث . لعلاج رائحة الفم الكريهة : السواك فهو بالإضاف لمنحه الفم النظافة ، هو أيضاً سنة مؤكدّة وصّى بها رسول الله – صلّ الله عليه وسلم - ، حيث تحتوي شجرة الأراك والسواك كما أثبت الحديث من الدراسات على الكثير من المواد التي تُطَهِّر وتَطرُد الروائح الكريهة في الفم والأسنان . غسول الفم من الوسائل الفعّالة جداً ، ومن المُفضَّل استخدامه قبل الخلود للنوم عن طريق المضمطه به لمدة دقيقة . تناول الخضروات بشكل كثير مثل الملوخية والخس والكزبرة ، لاحتوائها على مادة الكلوروفيل التي تقوم بامتصاص الروائح ، كما وتوجد في معجون الأسنان . استخدام الأعواد بالإضافة إلى خيط الأسنان بعد تناول كل وجبة ، والمضمة أيضاً ، وتناول العلك الذي لا يحتوي على سكر ، صاحِب النكهات القوّية مثل النعنع ، القرفة .

كيف تقضي علي رائحة الفمرائحة الفم الكريهة تشكل رائحة الفم الكريهة هاجساً مخيفاً لكثير من الناس، وتعتبر أمراً مزعجاً ومسبباً للإحراج، فعادة ما يتجنب الأشخاص الذين يعانون من رائحة الفم الكريهة الاختلاط بالناس وتبدأ ثقتهم بأنفسهم تقل، فقد تدل الرائحة الكريهة على عدم اهتمام الإنسان بنظافة فمه وأسنانه، ومن الممكن أن تكون رائحة الفم الكريهة مؤشراً لمشاكل صحية أخرى، أو قد تكون ناجمة عن تناول أطعمة معينة تسبب رائحة الفم الكريهة، ولكنها في جميع الأحوال تعتبر أمراً غير مرغوب فيه، ومن حسن الحظ فإن زوال رائحة الفم الكريهة مرتبط بزوال مسببها، لذلك سنتعرف في هذا الموضوع على أسباب رائحة الفم وعلى طرق لمعرفة إذا ما كانت رائحة فمك كريهة أم لا وعلى طرق التخلص منها أيضاً. أسباب رائحة الفم الكريهة هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى رائحة الفم الكريهة التي تسبب الإحراج وفقدان الثقة بالنفس، ويمكن معرفة السبب بسهولة عن طريق تتبع نمط حياتك ثم التخلص من هذه المسببات لمعالجة المشكلة، ويمكن أن يكون السبب في رائحة الفم الكريهة أحد هذه الأمور: نوع الطعام يؤثر الطعام الذي نتناوله على جميع أجزاء الجسم بما في ذلك الفم ورائحته، وتترك بعض الأطعمة دون غيرها نفساً كريهاً في الفم. فما هي هذه الأطعمة؟ ولماذا تسبب الروائح في الفم؟ إن الطعام الذي تتناوله يمر في دورة في الجهاز الهضمي تبدأ في الفم، ويهضم الطعام بعد ذلك ليصبح في مسار الدم ويصل إلى جميع أجزاء الجسم بما في ذلك الرئتين، فإذا كان للطعام رائحة قوية كريهة، كالثوم مثلاً، ينتج نفساً كريهاً كلّما خرج الهواء من الفم، وفي هذه الحالة فإنّ تنظيف الأسنان لا يعطي أي مفعول في القضاء على الرائحة، وحتى استعمال غسول الفم لا يمكن أن يغطي على رائحة الطعام القوية. عدم العناية بالفم إن عدم الاعتناء بنظافة الفم عن طريق تنظيفه بالفرشاة والمعجون والخيط الطبي يؤدّي إلى تراكم بقايا الطعام بين الأسنان، وهذه البقايا تشجع ظهور البكتيريا بين الأسنان وفي سقف الحلق وعلى اللسان وهذه البكتيريا من شأنها أن تؤدّي إلى ظهور رائحة الفم المزعجة، وفي هذه الحالة يمكن أن تزول الرائحة عن طريق الاهتمام بصحّة الفم والأسنان يومياً والتأكد من تنظيفها جيداً، ويفضل استعمال غسول فم مضادّ للبكتيريا ليساعد على حل مشكلة رائحة الفم المزعجة من جذورها. ويؤدي التدخين أيضاً إلى التسبب بالنفس الكريه والإضرار باللثة وبصحة ونظافة الفم والأسنان. جفاف الفم إنّ اللعاب الموجود طبيعياً في الفم هو ما يحافظ على ترطيب الفم، فإن قل اللعاب في الفم أو توقف فهذا يسبب جفاف الفم، والجفاف هو من أهم أسباب رائحة الفم الكريهة، ويتوقف اللعاب بشكل طبيعي أثناء النوم، لهذا السبب تنتج رائحة كريهة من الفم عند الاستيقاظ من النوم، وهناك عوامل أخرى تسبّب جفاف الفم وبالتالي الرائحة الكريهة، وتشمل هذه العوامل: التدخين أو تناول بعض أنواع الأدوية المستخدمة لعلاج ضغط الدم أو السكري أو تلك المستخدمة لعلاج الحساسية، أو الأدوية الخاصة بعلاج الاكتئاب. وقد تلاحظ أن رائحة الفم الكريهة تزيد في فصل الشتاء حيث يهمل الناس شرب ما يكفي من الماء وبالتالي يؤدي ذلك إلى جفاف الفم فتنتج الرائحة الكريهة. الأمراض هناك أمراض معينة ترتبط برائحة الفم الكريهة كمرض الفشل الكلوي والالتهاب الرئوي ومرض السكري الذي لا يتم علاجه، وفشل الكبد، وأمراض المعدة، كما أن التقيؤ المستمر يسبب رائحة كريهة للفم أيضاً. اختبار رائحة الفم هناك بعض الأمور التي يمكن أن تقوم بها بنفسك للتأكد من رائحة فمك، أولاً يمكنك استخدام الخيط الطبي ووضعه بين ضروسك ثم شم الخيط لتتعرف على رائحة فمك، ثانياً يمكنك لعق ظهر يدك ثم ترك اللعاب يجف لعدة ثوان ثم شم مكان اللعاب، ثالثاً يمكن أن تقوم بتفحص لون لسانك، فإن كان آخر اللسان من الداخل لونه أبيض فهناك احتمال أن تكون رائحة فمك كريهة، رابعاً يمكنك أن تسأل شخصاً تثق به أن يراقب رائحة فمك في أوقات مختلفة من اليوم وأن يخبرك في حال كانت رائحة فمك كريهة، وراقب عندها الأطعمة التي قد تناولتها أو كمية الماء التي شربتها لتعرف سبب رائحة الفم. التخلص من الرائحة وبعد أن تعرفت على أسباب رائحة الفم وكيفية اختبار رائحة الفم، حان الوقت لتعرف كيف يمكن التخلص من هذه الرائحة المزعجة والمسببة للإحراج والتي طالما كانت سبباً في تجنبك لكثير من الناس: الاهتمام بنظافة الفم: احرص على أن تتابع نظافة فمك بشكل مكثف وكبير، فالأشخاص الذين يعانون من رائحة الفم الكريهة يحتاجون إلى العناية الفائقة بنظافة الفم والأسنان، قم بتنظيف أسنانك بعد تناول الوجبات بفرشاة جيدة ونظيفة باستخدام معجون مناسب واحرص على الوصول إلى جميع الأسنان وتنظيفها من جميع الجهات بتحريك الفرشاة بحركات دائرية لعدة دقائق، واستخدم غسول الفم بعد ذلك، قم بوضع كمية قليلة من الغسول وتمضمض بها لدقيقة واحدة أو حسب التعليمات الموجودة على الغسول واحرص على الغرغرة باستخدام الغسول ثم قم بالتخلص من الغسول، ويخطئ بعض الناس فيقومون بالمضمضة بالماء بعد استخدام غسول الفم، فيذهب مفعوله، والصحيح أن لا تتم المضمضة باستخدام الماء بعد استخدام غسول الفم ليبقى أثره في الفم ويقضي على النفس الكريه، ويستحب استخدام خيط الأسنان أيضاً حيث لا يمكن لفرشاة الأسنان وحدها الوصول إلى جميع الأماكن في الفم وتنظيف ما بين الأسنان، ويجب استخدام الخيط الطبي فقط وليس أي نوع من الخيوط للمحافظة على نظافة الفم. تجنب تناول الأطعمة التي تسبب الرائحة الكريهة، ويمكنك إجراء الاختبارات السابقة إذا ما كنت غير متأكد من أن هذا الطعام يسبب رائحة لفمك أم لا، وهناك بعض الأطعمة التي تسبب نفساً كريهاً لمعظم الناس كالثوم النيء والمطبوخ والبصل النيء. قم بزيارة طبيب الأسنان فقد تكون المشكلة ناتجة عن تضرر الأسنان أو التهاب اللثة أو غيرها من المشاكل التي يستطيع طبيب الأسنان تحديدها، فإن لم يجد طبيب الأسنان أي مشكلة من المحتمل أن تكون السبب في رائحة الفم الكريهة، توجه إلى الطبيب العام للبحث عن الأسباب والعلاجات الممكنة لرائحة الفم الكريهة. قم بتقليل كمية القهوة التي تتناولها يومياً، فالقهوة تزيد رائحة الفم سوءاً، وتجنب التدخين ففضلاً عن الرائحة الكريهة التي يتركها في الفم فإنه يسبب جفاف الفم أيضاً. بعد تنظيف أسنانك جيداً قم بوضع فرشاة الأسنان النظيفة في قليل من غسول الفم ثم نظف لسانك باستخدام هذه الفرشاة، واحرص على تنظيفه جيداً خصوصاً من الداخل ولكن لا تنظفه بقوة حتى لا تتسبب في إيذاء اللسان. لا تعتمد على غسول الفم فقط، بل قم باستخدام المعجون والفرشاة والغسول والخيط الطبي بشكل متوازن للتأكد من نظافة فمك بشكل تام. يمكنك تناول العلكة الخالية من السكر في حال كان من الصعب تنظيف الأسنان، كأن تكون خارج البيت مثلاً. إذا كنت تستخدم طقم أسنان فإنه من المهم القيام بتنظيف طقم الأسنان جيداً وأن لا تستخدمه على الأقل لمدة 6 ساعات في اليوم وأن تقوم بتنظيف اللثة واللسان وسقف الحلق بشكل جيد.
علاج رائحة الفم الكريهة Reviewed by أم طه المغربية on 11:19 ص Rating: 5

ليست هناك تعليقات:

تواصل معنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.