F

أخبار الانترنت

أسباب ولادة طفل منغولي



الطفل المنغوليّ تحتوي المادة الوارثيّة للإنسان على ثلاثة وعشرين زوج من الكروموسومات، بحيث ترتبط ثلاثة وعشرين كروموسوماً من البويضة، مع ثلاثة وعشرين كروموسوماً من الحيوان المنوي، ولكن في بعض الأحيان يحدث خلل في الاندماج أو الإنقسام فيما بينها، مما يتسبب في تكوّن وراثيّة تحمل سبعة وأربعين كروموسوماً، وفي الغالب يكون الخلل في الزوج الكرموسومي الواحد العشرين، وسبب التّسمية تعود إلى أن ملامح هؤلاء الأطفال يشبه المنغوليّين الذين يعيشون في الصين، وحولها. صفات الطفل المنغوليّ نتيجة وجود الاختلاف في عدد الكروموسومات عند الطفل المنغوليّ، فإنه يحمل بعض الصفات المختلفة، ومنها: بعد المسافة بين العينين من الدّاخل؛ وذلك لوجود جلد زائد في تلك المنطقة، كما أن العيون تتسع باستطالة عرضيّة. صغر الأذنين. قصر الرقبة. صغر الذقن. كبر حجم اللسان، وضيق الفكيّن، وبالتّالي فمن الصعب عليهم الإبقاء على ألسنتهم بداخل أفواههم، وبالتالي يكون اللسان عندهم للخارج بالغالب. قصر أصابع القدمين واليدين. رخاوة الجسم، بسبب عدم السيطرة الكاملة على العضلات من قبل الجهاز العصبي، فيواجهون العديد من المشاكل الحركيّة، ويظهر ذلك جليّاً عند محاولتهم إمساك الأشياء. تراجع في القدرات الذهنيّة. أسباب ولادة طفل منغوليّ لم يتم التّوصل إلى نتائج كافية بما يخص الأسباب الكامنة وراء ولادة طفل منغوليّ، ولكن هناك العديد من المعطيات التي تعطي تصوراً عن هذه الأسباب، ومنها: التّقدّم في العمر، فد لوحظ زيادة نسبة ولادات أطفال منغوليّين عند النساء أكبر من أربعين سنة، ولكنّه ليس السبب الوحيد، إذ إن هناك العديد من الشابات اللواتي أنجبن أطفالاً منغوليّين، ولكن بشكل عام تنصح النساء في الإنجاب في سنّ مبكّرة، قبل الوصول لهذا العمر. سوء التغذيّة، فالفيتامينات مهمّة جداً في إتمام العمليّات الحيويّة، ونقصها في الغذاء يعطّل أو يعرقل الجسم في إتمامها، ومن أهمّ هذه الفيتامينات حمض الفوليك، الذي يتسبّب نقصه بوجود تشوّهات خلقيّة في الجنين، ولذلك تنصح المرأة بأخذ مكمّلات غذائيّة من هذا الفيتامين قبل التفكير في الإنجاب بمدّة من الزّمن، وكذلك الاعتناء بتغذيتها أثناء الحمل، والتركيز على تناول الخضروات، والفواكه، حيث إنّها غنيّة بالفيتامينات. زواج الأقارب، ولذلك ينصح بتجنّبه. أسباب وراثيّة، ومن اللمهمّ معرفة أنّ الصفة المنغوليّّة لا توّرث إلّا إذا كانت الأم مصابة بهذه المتلازمة، وليس الأب، كون الذكور المنغوليّين لا يستطيعون الإنجاب، وفي بعض الحالات الأخرى تسمّى حالة انتقاليّة، حيث يكون أحد الأبوين حاملاً للصفة ولكنه غير منغوليّ فينقلها للأبناء، ولكنّها غير موروثة كونها لا تنتقل عبر الأجيال، وإنّما لجيل واحد.

ما هي علامات الطفل المنغوليتعتبر متلازمة داون Down Syndrome أو ما يعرف بين الناس باسم " الطفل المنغولي" من الولادات الشائعة نسبياً في جميع دول العالم؛ حيث يولد طفلٌ منغوليٌّ واحد من بين كلّ 600 ولادة طبيعية، وفي بعض الأحيان يتمّ إجهاض الأجنة قبل ولادتها إذا تم التأكد من إصابتها بهذا الخلل الجيني أثناء الفحوصات الدوريّة. ويعود سبب ولادة الطفل المنغولي إلى وجود طفرةٍ جينيّة ناتجة عن وجود كروموسومات زائدة في الجسم، وحدوث خلل في الصبغة الجينيّة إمّا بفقدان جزء منها أو زيادةٍ عليها، ويحدث ذلك نتيجة عطب في البويضة الأنثويّة أو في الحيوان المنوي الذكري أثناء مرحلة الإخصاب في قناة فالوب، ممّا يؤدي إلى ولادة جنين يعاني من مشاكل صحيّة جسديّة عقلية ونفسية عديدة؛ كتشوّهات خلقية في القلب أو في الأمعاء أو في المعدة، ومشاكل أخرى في النطق أو السمع لديهم إضافةً إلى مشاكل في العمود الفقري، واضطرابات كبرى في النضج العقلي والحركي والفكري لدى هؤلاء المواليد، فتجدهم يعيشون بعقل طفولي حتى وإن تجاوزوا عمر الطفولة بكثير. عوامل تزيد من فرص ولادة الطفل المنغولي تزيد احتماليّة ولادة أطفال منغوليين في العائلة نتيجة توفر عدة عوامل محفّزة لذلك مثل: تأخر سن الإنجاب للمرأة؛ فقد أثبتت الدراسات بأنه كلّما تأخرت المرأة في الإنجاب إلى ما بعد 35 سنة من عمرها فإنّها من الممكن أن تلد طفلاً منغولياً بنسبة أكبر من تلك التي تنجب في سن العشرين. كما أنّ تكرار الولادات عند المرأة بعدد يقوف الطبيعي كولادة طفل كل سنة وإنجاب ما يزيد عن 10 مواليد يزيد فرص إنجاب طفل منغولي، كما يعتبر زواج الأقارب أحد العوامل المؤثّرة في زيادة نسبة المولود المنغولي عالمياً، ووجود أسباب وراثيّة واضطرابات داخليّة في الجينات الوراثيّة لدى كلا الزوجين أو أحدهما، كما أنّ هناك عامل آخر يلعب دوراً مهماً في ذلك كسوء التغذية؛ لأنّ نقص بعض الفيتامينات والمعادن في الجسم قد يؤدّي إلى ولادة طفل غير مكتمل خلقياً أو لديه تشوّهات جسديّة أو تأخر في النمو وقد يسفر عن ذلك ولادة طفلٍ منغوليّ. علامات (صفات) الطفل المنغولي صغر في حجم الرأس مع تسطّح في خلفيّته. ضعف عام في عضلات الجسم. تسطح الأنف وصغر حجمه. قصر القامة . زيادة في حجم اللسان وبروزه. انحراف في نظرة العين واتّجاهها لأعلى. كبر حجم اليدين وقصر طولهما. ضعف الإدراك العقلي وخلل في النطق والسمع أحياناً.
أسباب ولادة طفل منغولي Reviewed by أم طه المغربية on 10:29 م Rating: 5

ليست هناك تعليقات:

تواصل معنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.