أخبار الانترنت

هل سكر الرجيم أمن علي صحتك ؟


بالطبع نعرف أن تناول الأطعمة والمشروبات المحلاة بالسكر أحد الأسباب لحدوث نتائج سلبية علي صحتك مثل زيادة الوزن، السمنة، السكري2 ، متلازمة التمثيل الغذائي لذلك يلجأ الكثير إلي سكر الرجيم ولكن هل سكر الرجيم أمن علي صحتك ؟ . بسبب هذه النتائج إقترح العديد من خبراء الرعاية الصحية بأنه يجب اللجوء إلي المحليات الطبيعة عند إتباع نظام حمية غذائية لأن البدائل الإصطناعية يحتمل أن تكون غير مفيدة لصحة الجسم وتضعك تحت خطر متزايد من زيادة الوزن المفرطة ومتلازمة التمثيل الغذائي ومرض السكري2 وأمراض القلب والأوعية الدموية .لذلك، إذا كنت تريد تقليل السعرات الحرارية في نظامك الغذائي لا تتحول إلي المحليات الإصطناعية أو غيرها من بدائل السكر . حتي أن بعض المنتجات التي يتم الترويج لها علي أنها خالية من السكر بما فيها المشروبات الغازية الدايت تحتوي علي محليات إصطناعية وتوجد بداخل الألاف من المنتجات والحلويات والوجبات الجاهزة . كما ذكرت بعض الأبحاث والتقارير بأن هناك مجموعة من المحليات الإصطناعية تم المواقفة علي إستخدامها في الولايات المتحدة مثل اسسولم، الأسبارتام، السكرين، السوربيتول، السكرلوز، ستيفا، إكسيليتول وفقاً لما ذكره معهد أبحاث السرطان في المملكة المتحدة .

هل سكر الرجيم ضار ؟

 تخدع براعم التذوق الخاصة بك :

سكر الرجيم حتي السكر الطبيعي منه مثل الإستيفا بالرغم من أنه يأتي من نبات طبيعي إلا أنه أكثر حلاوة من السكر بأضعاف مضاعفة وفقاً لما ذكرته إلسكندر رئيس تحرير مجلة الوقاية من الأمراض . أن منتجات  السكر الذكي للحمية، السكرلوز،  وجميعهم يتم التسويق لهم بإعتبار أنهم عناصر سكر رجيم  ولكنه أكثر حلاوة 600 من السكر العادي . كما ان محليات  الأسبارتام من المحليات 7000 مرة  أما الإستيفا 200 – 300  مرة حلاوة من سكر المائدة .  تشير الأدلة إلي أن تعريض التذوق الخاص بك  لهذه المحليات ذات الكثافة العليا يجعلك أكثر تقبلاً  للمصادر الطبيعية المحلاة مثل الفاكهة الحلوة كما ان الذوق يصبح  مبلد وهذا يجعلك تبحث عن الأطعمة الأكثر حلاوة  .

 تخدع الأمعاء :

تذكر سوزان سيوتر دكتواره في علم الأعصاب السلوكي في جامعة بوردو، وأحد كبار الباحثين حول الملحيات الإصطناعية بأن الأمعاء يحدث لديها خلط عندما تتناول المحليات الإصطناعية التي تحتوي علي صفر من السعرات الحرارية ولكن فائقة الحلو .  يرسل الطعم الحلو إشارة إلي الأمعاء بأن شيئاً من السعرات الحرارية العالية قادم إليك لذلك تتوقع أمعائك قدوم أطعمة  بها نسبة عالية من السعرات الحرارية  ولكن عندما لا تصل إلي  الأمعاء تجعل الأمعاء لا تسخدم الأطعمة بكفاءة، ويؤدي في النهاية إلي تأثير متتالي ويتعارض مع  إشارات الجوع في الجسم .

 تؤدي إلي إضطراب الهرمونات :

جزء من تأثير سكر الرجيم له علاقة مع هرمون الأنسولين . عندما تتذوق الأطعمة الحلوة،  إذا  كان لديك كمية خالية من السعرات الحرارية والجسم لا يزال يطلق الأنسولين كما لو كنت تتناول السكر . تؤدي الأنسولين إلي إرتفاع نسبة الكسر في الدم مما يزيد الرغبة الشديدة في الجوع.  كما ذكرت الأبحاث أن سكر الرجيم يؤدي إلي منع إنتاج هرمون GLP-1 وهو الهرمون المسئول عن التحكم في نسبة السكر في الدم والشعور بالشبع . بالإضافة إلي أن هناك هرمونات  أخري تؤدي إلي الشعور بالجوع وتأكل أكثر .

 تدفعك لتناول وجبة دسمة :

لا يؤدي سكر الرجيم إلي مجرد رد فعل كيميائي فقط بل ينتج عنها زيادة الوزن وفقاً لما ذكرته ناتاشا تيرنر مؤلف كتاب هرمون الحمية بأن الأطعمة المحلاة  إصطناعية تخدعك وتجعلك تفرط في الطعام الذي تتناوله .   لأن مذاق وملمس الطعام في الفم لدينا يؤثر علي حاجة الجسم للسعرات الحرارية . وهذا يدفعك للحصول علي المزيد من الدهون والأطعمة عالية السكر مما يشير للجسم بأنه حاجة إلي السعرات الحرارية  . لكن الأطعمة المحلاة اصطناعية غالباً ما يكون لها ملمس أرق وتجعل الجسم يفقد القدرة الطبيعية للتحكم في  الكمية التي تتناولها وبالتالي يضعك تحت خطر زيادة الوزن عندما تنخفض قيمة هذا الرابط الطبيعي عن طريق تناول الأطعمة المحلاة إصطناعياً .

تزيد من خطر الإصابة بمرض السكري :

بالإضافة إلي الأخطار المذكورة أعلاه وجدت عدد من الدراسات أن تناول الأشخاص الصودا الدايت تزيد من خطر تطور مرض السكري2  . فقد وجد الباحثون أن سكر الرجيم ليس له أي تأثير علي توفير السعرات الحرارية  . وفقاً لما ذكرته نتائج الدراسات أن تناول الأطعمة المحلاة بسكر الرجيم ينتج عنها زيادة الوزن والإصابة بمرض السكري بنسبة 65 % .

تلوث المياه :

يهدف سكر الرجيم بصفة أساسية إلي تحمل الظروف القاسية حتي لا تتكسر وتضيف السعرات الحرارية . ولأن سكر الرجيم قوي جداً لا يتحلل بسهولة في البيئة حتي عندما تتعرض للضوء والأوكسجين والميكروبات . اجريت دراسة عام 2009 نشرت  في دورية العلوم والتكنولوجيا البيئية بأن تأثير سكر الرجيم علي المشروبات نتج عنه  تلوث المشروبات .

التغيرات الوراثية :

قد تكون هذه النتيجة من أخطر سلبيات سكر الرجيم التي يمكن أن تحدث لك . تعمل جميع أنواع سكر الرجيم علي مثل سوكرلوم، الأسبارتام، إريتول مصنوعة من البنجر، الذرة، الفول الصويا، والغالبية العظمي لهذه المحاصيل معدلة وراثياً وتم تعديلها وإنتاجها لمقاومة  المبيدات الحشرية الضارة .

أنواع من سكر الرجيم يجب تجنبها :

 الأسبارتام :

هناك أدلة متضاربة بشأن سلامة الأسبارتام وأنه من مواد التحلية الكيميائية التي تستخدم في الأطعمة المختلفة ولكن بعض الأشخاص عانوا من  الصداع، الشعور بالتعب،  بعد تناول أي شئ يحتوي علي مادة كيميائية . وفقاً لما ذكرته الدراسات في  جامعة ليفربول  والتي ذكرت بأن الأسبرتام  سام لخلايا المخ . يستخدم الأسبارتام في كثير من المشروبات الغازية المستخدمة في الحمية  ولكن وجد الباحثون بأنه يمكن أن يؤدي إلي زيادة حجم الخصر أكبر بنسبة 500% كما أنه  ينتج عنه زيادة في مستويات السكر في الدم .

 نكتار الصبار :

في حين أن المؤشرات الأخير تدل علي أن نكتار الصبار الخاص بك ولكن يجب الإبتعاد عنه عند التسوق تماماً  لأن نكتر الصبار يتكون بنسبة 70 – 90 % من سكر الفواكه. وعلي الأرجح أن رحيق الصبار واحد من أسوأ  المحليات التي يتم التسويق لها  علي إعتبار أنها بديل صحي ولكن هذا الأمر خدعة  .يذكر خبير التغذية جوني بودين أن الجميع يعتقد أن نكتار الصبار صحي ولكن هذا الإعتقاد خاطئ .

 السكرلوز :

من المعروف أن السكرلوز يحمل الإسم التجاري سكر الريجيم ولكنه يباع تحت الكثير من المسميات الأخري ولكن المنتج النهائي يحلم نفس المكونات . يتم معالجة السكرلوز بإستخدام الكلور وعند إجراء دراسات علي تأثير السكرلوز يتداخل مع عمليات التمثيل الضوئي ويضعك تحت تأثير خطر السلسلة الغذائية بأكملها .

شراب الذرة عالي الفركتوز :

يعمل شراب الذرة عالي الفركتوز علي زيادة حجم الخصر لأنه يحتوي علي مستوي أعلي من  السكر وهذا يضاف الضرر الذي يقع بسبب تناول مجموعة واسعة من الأطعمة المصطنعة بما فيها الخبز، الطماطم .ويؤدي إلي تخزين مركبات الكربون  وتشكل الدهون في الكبد ويجعل مقاومة الأفراد لهرمون الليبتين مما يزيد في الواقع من الشهية . كما وجدت دراسة نشرت عام 2009  في مجلة الصحة البيئة أن شراب الذرة عالي الفركتوز يحتوي علي نسبة من الزئبق والتي تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية .      

إذا كنت تعتقد أن السكر البني هو صحي لأن لونه يشبه الأرز البني والخبز البني اللذين يحتويان على الألياف الغذائية المفيدة للصحة، فأنت مخطئ للغاية، فهو لا يختلف أبدا عن السكر الأبيض، وإذا كنت تتناوله وأنت تحاول تخفيض وزنك فأنت في مأزق كبير.
ويلعب لون السكر البني دورا في جعلنا نظن أنه صحي أو يحتوي على الألياف كالمعكرونة البنية، ولذلك فإن البعض يتناولونه بلا حسيب أو رقيب، بل ويعتقدون أنه مفيد للصحة.
يستخرج السكر من قصب السكر، وعادة ما يكون بنيا فاتحا لاحتوائه على الدبس، ولذلك فإن المصنعين يكررونه ويصفونه للحصول على السكر الأبيض والذي يعرف أيضا باسم سكر المائدة. وينتج من عملية التكرير دبس السكر الذي هو سائل دبق ثقيل القوام ويمتاز بلونه الداكن للغاية.
ويتم تصنيع السكر البني بإعادة إضافة الدبس للسكر الأبيض، ولكن ضمن نسب محددة للحصول على ناتج متجانس وذي لون محدد.
ويفضل البعض السكر البني لأنهم يرون أن مذاقه غني أكثر من الأبيض، وأنه رطب. كما يضاف إلى بعض الوصفات لإعطائها مذاقا مميزا وقواما مختلفا، وخاصة في صناعة المعجنات والفطائر.
ومع أن السكر البني يحتوي على بعض المعادن والفيتامينات فإن كميتها قليلة للغاية ولا تبرر لك أن تأكله مع الزبدة من دون الشعور بتأنيب الضمير، مع التنبيه إلى أنه لا يحتوي أي مقدار من الألياف الغذائية.
أما من حيث الطاقة فيحتوي السكر البني على نفس المقدار من السعرات الحرارية الموجودة في الأبيض، كما يلعب دورا مماثلا للأخير في تسوس الأسنان. وإذا كنت تعاني من داء السكري فعليك أن تنتبه له تماما كالأبيض.
ولذلك فإن السكر البني ليس صحيا أو مفيدا أو مغذيا أكثر من الأبيض، أو يحمي من زيادة الوزن. وليس الهدف هنا هو منعك من تناول السكر البني، ولكن عليك عدم الانجراف في تناوله واستعماله، فالإفراط في أي نوع من الطعام يحمل آثارا سلبية على صحتك. 

                     
هل سكر الرجيم أمن علي صحتك ؟ Reviewed by Fouad Chamani on 3:51 م Rating: 5

ليست هناك تعليقات:

تواصل معنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.