أخبار الانترنت

خلطات طبيعية لعلاج مرض الذئبة الحمراء



الذئبة هو أحد أمراض المناعة الذاتية الذي يهاجم الجهاز المناعي لأنسجة الجسم , ويصاب بهذا المرض النساء أكثر من الرجال، و النوع الاكثر شيوعا من داء الذئبة هو الذئبة الحمامية الجهازية (SLE)، و السبب الدقيق لهذا المرض غير معروف، ولكن يعتقد الخبراء أنه بسبب عوامل وراثة و عوامل بيئية، بالاضافة الى الالتهابات المزمنة، والإجهاد و بعض الأدوية، و أشعة الشمس يمكن أن تؤدي إلى مرض الذئبة .

ما هي أسباب مرض الذئبة 

يعتبر مرض الذئبة من الأمراض المزمنة والتي تنتج عن خلل في الجهاز المناعي عند المريض. يصاب جهاز المناعة الذي يحمي الجسم من الجراثيم ( مثل الفيروسات والبكتيريا ) بخلل في عملة فينتج الجسم مادة تسمى الأجسام المضادّة التي تهاجم الأنسجة السّليمة في الأجزاء المختلفة من الجسم بدلا من ا ن تهاجم الجراثيم ( حيث أن هذه الأجسام المضادة ينتجها الجسم في الحالة الطبيعية عند إصابته بالجراثيم لتحاربها والقضاء عليها ) فتصبح هذه الأنسجة ملتهبةً نتيجة لهذا الخلل يمكن أن تصيب هذه الأجسام المضادة أماكن مختلفة من الجسم وتسبب التهاب بها مثل الجلد, العضلات, المفاصل, القلب, الرّئتين , الكلى, الأوعية الدّمويّة و الجهاز العصبيّ . 
 إن السّبب الدّقيق للذئبة مجهول حيث لا يعلم لماذا هذا الشخص بذاته يصاب بالمرض دون غيرة من الناس . 
 توجد عدة عوامل قد يكون لها دور بحدوث المرض. 
عامل الوراثة قد يكون له دورا بالمرض, حيث وجد أن المرض قد يصيب أكثر من شخص في العائلة الواحدة وليس من الضروري إذا أصاب المرض احد أفراد العائلة أنة لابد أن احد من أفراد العائلة سوف يصاب به. 
عامل الهرمونات لوحظ أن المرض يؤثّر على النّساء عادتا في السن التي يكونون فيه قادرين على الإنجاب , لذالك اعتقد أنه قد يكون هناك علاقة بين الذئبة ونوع الهرمونات مثل هرمون لاستروجبن الذي يسمح للنّساء أن يكنّ قادرات على الحمل والإنجاب . 
 
ما هى أعراض المرض: 

يتميز مرض الذئبة الحمراء بوجود إصابات متعددة بأجهزة الجسم المختلفة حيث أنه لا يصيب أماكن محدودة بالجسم بل ينتشر بأعضائه المختلفة. 
من الأعراض المميزة للمرض وجود طفح جلدى بالوجه وهو يأخذ صورة طفح أحمر اللون على الوجنتين وعظمة الأنف على شكل فراشة على الوجه وقد يبدأ ظهوره نتيجة للتعرض لأشعة الشمس ويتم تشخيصه من باب الخطأ كحرق شمسى ثم تظهر باقى الأعراض . ومن الإصابات الجلدية الأخرى وجود طفح دقيق أحمر اللون على الأصابع والكفين وبطن القدمين أو النزف تحت الجلد أو برودة وزرقة أصابع اليدين والقدمين (ظاهرة رينود) كما قد يتساقط الشعر بصورة مضطردة .هذا وقد تحدث قروح وإلتهابات بالأغشية المخاطية بالفم والأنف. 
وبالأطراف يسبب آلاما أو التهابات بالمفاصل والأوتار والعضلات وهو لا يؤدى إلى تشوه المفاصل مثل مرض الروماتويد وقد يؤذى العظام نتيجة لتأثر الأوعية الدموية المغذية لها أو كعرض جانبى 

علاج منزلي لمرض الذئبة الحمراء :

 البروبيوتيك :

البروبيوتيك هي بكتيريا نافعة تعيش في الأمعاء و تلعب دورا هاما في تطوير نظام المناعة , كما أنها تساعد على تقليل اعراض الذئبة وتقليل الالتهاب .
وفقا لدراسة أجريت عام 2009 نشرت في مجلة علم المناعة ، يمكن لمنتجات الالبان التي تحتوي على البروبيوتيك ان تساعد في السيطرة على تطور وتقدم مرض الذئبة من خلال تحريض الخلايا التنظيمية على إنتاج IL-10 الذي له خصائص مضادة للالتهابات

 ممارسة التمارين الرياضية :

التمارين الرياضية تلعب دورا هاما في تحسين الصحة ، وخاصة لمرضى الذئبة , حيث ان ممارسة التمارين بالإنتظام تساعد على منع التعب و تيبس المفاصل
وجدت دراسة تجريبية صغيرة نشرت في عام 2000 في مجلة رعاية مرضى التهاب المفاصل والأبحاث , أن التمارين الرياضية تساعد على تقليل التعب ، وتقوية العضلات وتحسين صحة القلب في الأشخاص الذين يعانون من مرض الذئبة .
كما ان ممارسة التمارين الرياضية تساعد على الحد من الآثار السلبية للمنشطات والأدوية الأخرى التي توصف لعلاج مرض الذئبة , بالاضافة الى ذلك فإن لها تأثير إيجابي على المزاج، وتحسين النظرة الى الحياة عموما .

 فيتامين D :

انخفاض فيتامين D3 يؤدي الى الإصابة بأمراض المناعة الذاتية بما في ذلك التهاب المفاصل الروماتويدي والتصلب المتعدد ومرض الذئبة 
بحث تمهيدي في الكلية الأمريكية لأمراض الروماتيزم في عام 2011  تشير إلى أن مكملات فيتامين D  تلعب دورا مهما في المرضى الذين يعانون من مرض الذئبة الحمامية الجهازية (SLE) لأنه يساعد على تقوية الجهاز المناعي

تناول الأطعمة الغنية بفيتامين D مثل الحليب المدعم و الحبوب وسمك السلمون والأسماك الدهنية ، والجبن , و صفار البيض ، والفطر .
تناول مكملات فيتامين D3 , واستشر الطبيب عن الجرعة الصحيحة .
ملاحظة: التعرض للشمس للحصول على فيتامين الشمس و هو جيد للعديد من الحالات ، وتجنب التعرض للأشعة فوق البنفسجية .

خل التفاح :

خل التفاح يساعد على زيادة إنتاج حمض الهيدروكلوريك في الجسم الذي اذا نقص يؤدي الى الإصابة بمرض الذئبة , و بالاضافة الى ذلك يساعد على إزالة السموم وتحسين امتصاص العناصر الغذائية .
الطريقة :
إضافة ملعقة صغيرة من خل التفاح إلى كوب من الماء الدافئ .
اضافة اليه عصير الليمون لزيادة فعالية هذا العلاج .
شرب هذا العلاج 2 أو 3 مرات يوميا ، قبل تناول الطعام ب 20 دقيقة 

 زيت جوز الهند :

الأحماض الدهنية الموجودة في زيت جوز الهند تساعد على تحقيق التوازن في نظام المناعة ، وتقلل الاستجابة المناعية السلبية ,  بالإضافة إلى ذلك فإن زيت جوز الهند يقدم العديد من الفوائد الصحية مثل خفض نسبة الكوليسترول ، والسيطرة على نسبة السكر في الدم ، وتحسين عملية الهضم وعلاج عدوى المبيضات .
الطريقة :
تناول ملعقتين من زيت جوز الهند يوميا , و أفضل طريقة لدمجه في النظام الغذائي هو إضافته إلى العصائر والمشروبات , و يمكن أيضا استخدامه في الطبخ .

 الملح الإنجليزي :

حمام الملح الانجليزي مفيد في تخفيف التعب والأعراض الشائعة لمرض الذئبة , كما أنه يساعد على تقليل آلام المفاصل والالتهابات , بالإضافة إلى ذلك يساعد الملح الانكليزي على امتصاص المغنيسيوم ويساعد على إزالة السموم من الجسم .
الطريقة :
اضافة كوب من الملح الانجليزي في حوض مملوء بالماء الدافئ .
الإسترخاء فيه لمدة 15 إلى 20 دقيقة .
يكرر بضع مرات في الأسبوع .
ملاحظة : هذا العلاج غير مناسب لأولئك الذين لديهم مشاكل في الكلى أو مرض السكري .

الريحان :

الريحان يساعد على التخلص من الإجهاد ( الإجهاد هو السبب الرئيسي لمرض الذئبة ) ، ويعزز الشعور بالرفاه، وتحسين وظيفة الجهاز المناعي وتخفيف التعب , لأن له خصائص مضادة للأكسدة ومضادة للالتهابات .
الطريقة :
اضافة ملعقة صغيرة من الريحان المجفف أو عدد قليل من اوراق الريحان الطازج في كوب من الماء الساخن وتركه لمدة 5 إلى 10 دقائق , ثم تصفيته و اضافه العسل الخام , و شرب 2 أو 3 أكواب من هذا الشاي العشبي يوميا .
ويمكن ببساطة مضغ قليل من اوراق الريحان يوميا .

الكركم :

يحتوي الكركم على مادة تسمى الكركمين وهي فعالة جدا في الوقاية و علاج أمراض المناعة الذاتية بما في ذلك التهاب الذئبة الحمراء .
وفقا لدراسة نشرت عام 2012  في مجلة التغذية الكلوية  , وجد أن الكركم يساعد على تقليل ضغط الدم الانقباضي في المرضى الذين يعانون من الانتكاس أو التهاب الكلية الذئبة .
الطريقة :
استخدام الكركم في تحضير الطعام وادخاله في النظام الغذائي .
شرب حليب الكركم ويتم اعداده عن طريق إضافة ملعقة صغيرة من مسحوق الكركم الى كوب من الحليب وتركه حتى يغلي , ثم اضافه العسل للتحليه ، وشربه مرة واحدة أو مرتين يوميا .
ثمة خيار آخر هو أن أخذ هذه العشبة في شكل مكملات غذائية بعد استشارة الطبيب , والجرعة المسموح بها هي 400-600 ملغ , 3 مرات في اليوم .
ملاحظة : الكركم غير مناسب لأولئك الذين يعانون من مشاكل في المرارة.

الزنجبيل :

الزنجبيل هو من التوابل المفيدة في علاج مرض الذئبة المرتبط بالتهاب المفاصل , لانه يحتوي على مضادات للاكسدة وخصائص مضادة للالتهابات تساعد في تخفيف آلام المفاصل والتورم .
الطريقة :
استخدام الزنجبيل في النظام الغذائي عن طريق استخدامه في الطبخ .
يمكن اضافه قطعة من جذر الزنجبيل الطازج إلى عصير الفواكه المفضل لديك وشربة يوميا .
ثمة خيار آخر هو أخذ مكملات الزنجبيل , ولمعرفة الجرعة المناسبة و مدى ملاءمتها لحالتك عليك استشارة الطبيب .

 الأحماض الدهنية أوميغا 3 :

وجدت بعض الدراسات ان الأحماض الدهنية أوميغا 3 يمكن أن تساعد على تخفيف بعض أعراض مرض الذئبة ، وذلك بفضل آثارها المضادة للالتهابات.
ووجدت دراسة أجريت عام 2008 نشرت في دورية الامراض الروماتيزمية , أن المشاركين في الدراسة تناولوا 3 غرامات من مكملات زيت السمك أوميغا 3 التي تحتوي على 1200 ملغ من حمض الدوكوساهيكسانويك يوميا لمدة ستة أشهر أظهرت لديهم تحسن في أعراض الذئبة وذلك مقارنة مع المجموعة الثانية .

كما اظهرت تحسنا في تدفق الدم في الأوعية الدموية مما يدل على أن زيت السمك يمكن أيضا أن يقوم بحماية القلب من المضاعفات المحتملة .
تناول الأطعمة الغنية بأحماض أوميغا 3 الدهنية في النظام الغذائي مثل أسماك المياه الباردة مثل السلمون والسردين والماكريل والتونة والرنجة , و بذور الكتان المطحونة , و بذور الشيا و الجوز .
يمكن أيضا أن تناول مكملات زيت السمك بعد استشارة الطبيب .


خلطات طبيعية لعلاج مرض الذئبة الحمراء Reviewed by Fouad Chamani on 10:00 م Rating: 5

هناك تعليق واحد:

تواصل معنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.